مجموعة لبنان ينتفض

سلطة القمع تدعي على الثوار

سلطة القمع والمؤمرات
سلطة الفساد والنصب
سلطة الاهمال والتفجيرات

ادعت اليوم على ٣٥ شخصاً بتهمتي الارهاب والسرقة، بشخص المحكمة العسكرية.

مقدمة تصلح لأن تكون يافطة على مداخل ساحة الشهداء وكل ساحات الحرية في لبنان، بإمضاء من سلطة القمع والتهم الجاهزة!
حملة قمع ممنهجة لإرهاب الناس والأصوات المعارضة.
‎المدعى عليهم مواطنون سُلبت أبسط حقوقهم بالعيش، وعندما طالبوا بها وصمتموهم بالإرهاب.
‎الارهاب هو ممارستكم انتم كسلطة في وجه كل من يناضل بحثا” عن العدل والحرية والكرامة والديمقراطية.

‎هذه السلطة بكل مكوناتها هي الإرهاب الحقيقي، وكل ردة فعل، ولو عنفية، تبقى نقطة في بحر الارهاب الحقيقي المتمثل بسرقة أموال الناس وانهيار البلد وإقفاله من دون تعويضات للفقراء، وبانفجار بيروت الإجرامي، وقمع المواطنين المعترضين على هذا الوضع المزري!
‎لن نترك نشطاء الثورة وأهل طرابلس وحيدين في مواجهة منظومة الإجرام وتلفيق التهم…

‎لنرفع الصوت ونتحرّك على الأرض، فالدولة تريد كمّ صوت المدينة الوحيدة التي لم تنطفئ فيها شعلة الثورة، صوت طرابلس، عروس لبنان…عروس الثورة!
‎من هنا، لا صلاحية لمحاكم السلطة العسكرية في محاكمة مدنيين بجرم المطالبة بحقوقهم، وتدعي عليهم بتهم غب الطلب.
‎المجد لمن قال لا وانتفض!

سلطة القمع والمؤمرات

EN